أثر إرث مونديال 2022 سيستمر لفترة طويلة

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

أثر إرث مونديال 2022 سيستمر لفترة طويلة

الدوحة – قنا:

اعتبر حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسؤولة عن تسليم مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة دولة قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022، أن مونديال قطر والتأثير الواسع لكرة القدم يمكنهما حماية مبدأ التعليم للجميع وتعزيزه. جاء ذلك خلال مشاركة سعادة الذوادي في فعالية عبر الإنترنت للاحتفال باليوم الدولي الأول لحماية التعليم من الاعتداءات، والذي يوافق يوم التاسع من سبتمبر. وتمثل الهدف من الفعالية، التي نظمتها مؤسسة التعليم فوق الجميع ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ومنظمة «أنقذوا مُستقبلنا» وصندوق قطر للتنمية، والوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، في الاحتفاء بهذا اليوم الدولي والترويج له باعتباره دعوة لوقف الاعتداءات على التعليم.

وقال سعادة الذوادي، خلال جلسة نقاشية بعنوان «تعزيز الخيارات السياسية الفعّالة والعمل العام في فترة الوباء»: إن «حماية التعليم من الاعتداءات تعد عاملًا مهمًا في التزامات دولة قطر على الصعيد الدولي، فلدى بلادنا رغبة لا تتزعزع في حل الصراعات عبر الحوار والتفاوض ويمكن للرياضة، وبالأخص كرة القدم، أن تؤدي دورًا مهمًا في حماية التعليم».

كما استشهد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث بأمثلة للمُستفيدين من برنامج «الجيل المُبهر»، وهو أحد برامج الإرث الاجتماعي التابعة للجنة العليا التي تُسخِر قدرة كرة القدم في خدمة الأطفال والشباب في قطر والعالم من خلال تعليمهم مجموعة من أهم المهارات الحياتية.

وأضاف: «تُعلمنا الرياضة أشياء كثيرة كحرية التعبير وتنمية الشخصية وتعزيز حرية الفكر، ونعمل على تسخير كأس العالم 2022 والتأثير الواسع لكرة القدم من أجل حماية مبدأ التعليم للجميع وتعزيزه». واختتم الذوادي حديثه بتسليط الضوء على قصة مُلهمة لإحدى المُستفيدات من الجيل المُبهر، وهي مهيرة أحمد ميانجي من مدينة كاراتشي في باكستان التي استطاعت بتفانيها وبمساعدة برنامج الجيل المُبهر أن تواصل عملها في مؤسسة «النساء أمة» غير الحكومية التي أسستها لدعم حقوق الفتيات في التعليم والمساواة في بلادها. وتابع الأمين العام للجنة العليا للمشاريع قائلاً: «سيستمر أثر الإرث الذي ستتركه كأس العالم 2022 لفترة طويلة بعد انتهائها، وسيتجسد هذا الإرث في صورة قصص مُلهمة مثل قصة مهيرة وغيرها ممن سيواصلون طريق النضال من أجل توفير التعليم للجميع، مدعومين في ذلك بقوة الرياضة وتأثيرها الواسع وإمكانياتها الهائلة». ويسعى برنامج الجيل المُبهر، الذي تأسس عام 2010 بالتزامن مع إعداد ملف قطر لاستضافة كأس العالم 2022، إلى مساعدة المُجتمعات المهمّشة من خلال منهجيات واستراتيجيات تدريبية فريدة قائمة بشكل أساسي على كرة القدم تجمع بين الممارسة العملية داخل المستطيل الأخضر والدراسة النظرية في قاعات الدراسة من أجل تعزيز مهارات الاتصال الفعّال والعمل الجماعي والقيادة الناجحة لإحداث التنمية المجتمعية.

يُشار إلى أن عدد المستفيدين من برنامج الجيل المُبهر تجاوز 500 ألف شخص في آسيا والشرق الأوسط ويهدف البرنامج إلى التأثير الإيجابي في حياة مليون شخص بحلول مونديال قطر 2022 من خلال دورات تدريبية فريدة في مجال كرة القدم من أجل التنمية.

The post أثر إرث مونديال 2022 سيستمر لفترة طويلة appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة