التهم الموجهة لناصر الخليفي اصطنعها الادعاء

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

التهم الموجهة لناصر الخليفي اصطنعها الادعاء

الدوحة – الراية:
طالب فريق دفاع ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ومجموعة “beIN” الإعلامية، بتبرئته الكاملة من القضية المنظورة أمام المحكمة السويسرية المُتعلقة بمنح حقوق البث التلفزيوني لنهائيات كأس العالم 2026 و2030، والتي من المتوقع صدور حكم فيها 30 أكتوبر المقبل.
وقدّم الفريق القانوني السويسري للخليفي دفوعه أمام المحكمة لأكثر من 6 ساعات مُطالبًا بالبراءة الكاملة للخليفي في هذه القضية، والتي تتعلق بشكل أساسي بتهم مُوجهة إلى الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) الفرنسي جيروم فالكه، ورجل الأعمال اليوناني كونستانتينوس (المعروف باسم دينوس ديريس)، فيما يتعلق بمنح حقوق البث في كأس العالم FIFA في إيطاليا واليونان والشرق الأوسط وشمال إفريقيا. حيث تتهم المحكمة فالكه وديريس بالفساد والرشوة، في حين أن التهمة الوحيدة المُوجهة ضد الخليفي هي تهمة تقنية بـ “التحريض على سوء الإدارة”.
وفي فبراير من العام الحالي أسقط الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) جميع تهم الرشوة المزعومة ضد الخليفي بعد أن أثبت تحقيق دام 3 سنوات عدم ارتكاب أي مخالفات.
وتناوب فريق الخليفي المكون من 3 محامين (مارك بونانت ، وغريغوار مانغيت وفاني مارغايراز) على فرز قضية الادعاء أمام المحكمة في بيلينزونا، حيث تتمثل أساسيات الادعاء ضد الخليفي في أنه اشترى فيلا لجيروم فالكه مقابل حصول شبكة beIN على حقوق البث التلفزيوني بدون عطاء، وفنّد الدفاع هذه التهمة لاسيما أنها ليست منطقية خاصة أنه لم يكن هناك مُنافس لـ”beIN” التي اشترت حقوق البث لكأس العالم لكرة القدم 2026 و 2030 بسعر رائع، وليس بأقل من قيمتها (480 مليون دولار في المجموع، وهو ما يتجاوز بكثير هدف الفيفا الطموح البالغ 435 مليون دولار)، كما أكد ثانيًا على حقيقة عدم وجود مُناقصة لعقد beIN هو أمر متروك تمامًا لاختيار الـ FIFA ، وهو لصالح الـ FIFA تمامًا، وهو قانوني تمامًا، ويحدث في جميع الألعاب الرياضية لجميع أنواع العقود.
كما كان الدفع الثاث أن ناصر الخليفي لم يمتلك الفيلا المعنية مطلقًا، مشيرًا في ختام دفوعه إلى أنه لا يوجد دليل واحد من النيابة يُظهر أن ناصر الخليفي شجّع فالكه على عدم الإبلاغ عن الأمور داخليًا، وهي التهمة الوحيدة ضد الخليفي والتي لا أساس لها من الصحة على الإطلاق وهي مرفوضة بشكل قاطع، حيث اصطنعها الادعاء فجأة في فبراير 2020.
وأشار الدفاع إلى أنه بالنظر إلى حقوق البث في الوقت الحالي في جميع أنحاء العالم ، خاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا – فإن صفقة beIN مع الـ FIFA هي أكثر روعة بالنسبة لـ (FIFA) ، نظرًا لأن قيمة حقوق البث تتراجع في ضوء “كوفيد-19” والقرصنة، ولا منافسة في كثير من الأسواق، حيث إن السعودية قامت بحظر البث بشكل غير قانوني. ولوحظ أيضًا أنه في الأسبوع الماضي فقط، دافع رئيس الـ FIFA جياني إنفانتينو علنًا عن صفقة beIN الرائعة مع الـ FIFA في مؤتمر الاتحاد الدولي لكرة القدم السبعين.
وقال مارك بونانت، المحامي السويسري الذي يُمثّل ناصر الخليفي تعليقًا على إجراءات أمس: “للمرة الأولى منذ بدء هذا التحقيق قبل نحو 4 سنوات، تم أخيرًا الاستماع إلى دفاع ناصر الخليفي، حيث تم عرض كل الخلل والتناقض في قضية الادعاء. كانت صفقة حقوق الإعلام لعام 2026 و 2030 مُعلقة بالنسبة إلى الـ FIFA ، ولم تكن تقلل من قيمتها. لم يكن ناصر الخليفي مالكًا للفيلا أبدًا، بعيدًا عن كونه تأثيرًا لا داعي له. والأهم من ذلك أن التهمة الوحيدة المُوجهة إلى الخليفي هي “تحريض” فالكي على عدم الإبلاغ عن الأمور؛ ولم يتم إثبات عنصر واحد من عناصر التحريض. إن البراءة الكاملة للسيد الخليفي مطلوبة اليوم وبشكل قاطع. نحن على ثقة من أن هذا سيكون هو الحال وأنه سيتم تحقيق العدالة “.
وعقب دفاع الخليفي لجأ القاضي بعد ذلك إلى فريق الادعاء وسأل عما إذا كان لدى النيابة أي تعليقات أو تفنيد للدفاع – وهو الأمر اللافت للنظر أن النيابة رفضته.
وكخلفية لهذه القضية، فقد ورّطت النيابة السويسرية نفسها في فضيحة كبرى وغير مسبوقة أدت إلى استقالة المدعي العام مايكل لاوبر في وقت سابق من هذا العام، الذي أشرف في الأصل على ملف الخليفي والذي تمّت مُعاقبته واستقالته بسبب سوء السلوك والكذب. كما تم فصل العديد من المدعين العامين الآخرين في ملف الخليفي على مدار الإجراءات، بينما يُواجه رئيس ” FIFA” جياني إنفانتينو الآن أيضًا دعاوى جنائية، ما يُثير التساؤل حول استقلالية وحياد ومصداقية فريق الادعاء السويسري بأكمله.

The post التهم الموجهة لناصر الخليفي اصطنعها الادعاء appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة