الخطوط الجوية القطرية تواصل قيادة مرحلة تعافي قطاع السفر العالمي

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

الخطوط الجوية القطرية تواصل قيادة مرحلة تعافي قطاع السفر العالمي

الدوحة – الراية :

أكّدت الإحصائيات الصادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) خلال شهر يونيو مكانة الخطوط الجوية القطرية بوصفها شركة الطيران الرائدة عالمياً خلال الأزمة الحالية، واستمرارها في نقل أكبر عدد من الركاب وسعة الشحن الجوي مقارنة بأي شركة طيران أخرى، لتساهم بدور كبير في قيادة مرحلة تعافي قطاع السفر العالمي والحفاظ على استقرار سلاسل التوريد الحيوية حول العالم.

وبلغ مؤشر إيرادات الركاب لكل كيلومتر (RPK) للخطوط الجوية القطرية أكثر من 1.25 مليار خلال شهر يونيو، أي ما يعادل 8.1% من حجم السوق العالمي، مع فارق تجاوز 50% مقارنة بمنافسيها المباشرين. كما واصلت القطرية للشحن الجوي ريادة قطاع الشحن الجوي عالمياً، مع تحقيقها لنسبة قاربت 1 مليار على مؤشر أطنان الشحن لكل كيلومتر (CTK) أي ما يعادل 6.8% من سوق الشحن الجوي العالمي، مما مكّن القطرية للشحن الجوي من إتاحة خدماتها لنقل البضائع جواً أينما دعت الحاجة، للمساهمة في دعم التجارة العالمية ونقل الإمدادات الطبية والأساسية إلى المناطق المتضررة.

وأصبحت الخطوط الجوية القطرية أكبر شركة طيران دولية في العالم، بعد أن قطعت مسافة تجاوزت 85 مليون كيلومتر، للعودة بأكثر من 2 مليون مسافر إلى بلدانهم، وذلك على متن أكثر من 20 ألف رحلة طيران خلال هذه الأزمة. كما عملت الناقلة القطرية عن كثب مع الحكومات والشركات حول العالم، لتشغيل ما يزيد عن 360 رحلة غير مجدولة بالإضافة إلى تشغيل رحلات إلى وجهات جديدة.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: “أودّ أن أعرب عن سعادتي بهذه الإحصائيات المستقلة من الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، والتي تظهر بوضوح القدرات التي تمتلكها الخطوط الجوية القطرية للصمود والاستمرار في عملياتها خلال هذه الأزمة، إلى جانب التزامنا الثابت تجاه مسافرينا وعملاء خدمات الشحن الجوي لدينا على مستوى نقلهم بكل أمان ومرونة سواء عند حاجتهم أو رغبتهم في السفر، أو لنقل بضائعهم إلى أي وجهة يريدون”.

وأضاف سعادة السيد أكبر الباكر:” لقد مكننا الأسطول الذي نملكه من الطائرات الحديثة وذات الكفاءة العالية في استهلاك الوقود من الحفاظ على نشاطنا بكل مرونة، مع الحفاظ على شبكة وجهات قوية وإعادة بنائها بشكل مستدام، وذلك من خلال تشغيل الطائرات ذات الحجم المناسب لإتاحة سعة نقل تناسب كل سوق. وففي وقت قامت فيه العديد من شركات الطيران بإيقاف عملياتها، حافظنا نحن على تشغيل شبكة كبيرة من الوجهات التي لم تنخفض خلال هذه الأزمة إلى ما دون 30 وجهة في القارات الخمس، أو إلى أقل من 150 رحلة في الأسبوع. كما قمنا منذ ذلك الحين بإعادة بناء شبكتنا لتكون الأكبر في المنطقة، وذلك مع أكثر من 500 رحلة أسبوعياً إلى ما يزيد عن 75 وجهة.”

واختتم سعادة السيد الباكر قائلاً: “لقد ساهمت عملياتنا المستمرة في اكتسابنا لخبرة لا مثيل لها في نقل المسافرين بكل أمان خلال هذه الجائحة. كما أننا اتخذنا أحدث التدابير والإجراءات الخاصة بالسلامة والنظافة على متن طائراتنا وفي مقرّ عملياتنا مطار حمد الدولي، الذي حاز مؤخراً على جائزة أفضل مطار في الشرق الأوسط للعام السادس على التوالي.”

ولا تعتمد الخطوط الجوية القطرية على نوع محدد من الطائرات لتسيير عملياتها. وبسبب تأثير جائحة كوفيد-19 على قطاع السفر، ارتأت الناقلة القطرية إيقاف تشغيل طائراتها من طراز إيرباص A380 بما أنه لا يوجد أي مبرر تجاري أو بيئي لتشغيل طائرة بهذا الحجم الكبير لخدمة الأسواق حالياً.  وتعدّ طائرات الخطوط الجوية القطرية من طراز إيرباص A350 (49 طائرة) وبوينغ 787 (30 طائرة) خياراً مثالياً لخدمة الرحلات الطويلة إلى مختلف الوجهات في الأمريكيتين، وأوروبا، ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ.

واتخذت الناقلة القطرية العديد من الإجراءات لتعزيز تدابير السلامة على متن رحلاتها، حيث قدّمت معدات الحماية الشخصية لطاقم الضيافة، وحقيبة مستلزمات الحماية الشخصية وواقي للوجه مجاناً للمسافرين على كافة الدرجات. ويحظى المسافرون في مقاعد كيو سويت على درجة رجال الأعمال بالفرصة لتجربة الخصوصية في أبهى صورها مع إمكانية تحويل المقعد إلى جناح خاص والاستمتاع بواحة من الهدوء والراحة. كما يمكن للمسافرين الضغط على زر “عدم الإزعاج” الموجود في المقعد لتقليل التواصل مع طاقم الضيافة. وتتيح الناقلة القطرية هذه المقاعد إلى أكثر من 30 وجهة، بما في ذلك لندن وباريس وفرانكفورت. للمزيد من التفاصيل حول الإجراءات التي تمّ اتخاذها على متن طائراتنا وفي مطار حمد الدولي.

وأعلنت الخطوط الجوية القطرية عن تحديث سياستها التجارية من أجل منح المسافرين المزيد من المرونة والخيارات عند التخطيط لرحلاتهم. وسوف يحظى المسافرون بإمكانية تغيير تاريخ سفرهم لعدد غير محدود من المرات، كما سيتمكنون من تغيير وجهة السفر طالما أنها تبعد مسافة لا تزيد عن 5000 ميل من الوجهة الأصلية، وذلك بدون رسوم إضافية أو فروقات في أسعار التذاكر في حال استكمال السفر قبل تاريخ 31 ديسمبر 2020. ستطبّق الشروط والأحكام الخاصة بالتذاكر بعد هذا التاريخ. وستكون جميع تذاكر السفر التي تمّ حجزها للسفر حتى تاريخ 31 ديسمبر 2020 صالحة لمدة عامين من تاريخ الإصدار.
وعزز مطار حمد الدولي، مركز عمليات الخطوط الجوية القطرية، من إجراءات التنظيف في أرجائه مع مباشرة تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في مختلف مبانيه. كما يتمّ تعقيم جميع الأماكن التي يمكن أن تُلمس من قِبل المسافرين كل 10 إلى 15 دقيقة. ويتم تنظيف كافة مرافق بوابات الصعود وحافلات نقل المسافرين بين البوابات والطائرات بعد كلّ رحلة. إضافة إلى ذلك، يتم توفير معقم اليدين في نقاط الفحص الأمني ومكتب الجوازات. وحاز مطار حمد الدولي مؤخراً على لقب ثالث أفضل مطار في العالم ضمن قائمة أفضل المطارات في العالم والتي ضمَّت 550 مطاراً حول العالم، وذلك ضمن جوائز سكاي تراكس العالمية للمطارات 2020. بالإضافة إلى ذلك، فاز مطار حمد الدولي بجائزة “أفضل مطار في الشرق الأوسط” للعام السادس على التوالي، وجائزة “أفضل خدمة للموظفين في الشرق الأوسط” للعام الخامس على التوالي.

The post الخطوط الجوية القطرية تواصل قيادة مرحلة تعافي قطاع السفر العالمي appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة