الريان والدحيل يطاردان اللقب.. والشحانية والخور في صراع البقاء

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

الريان والدحيل يطاردان اللقب.. والشحانية والخور في صراع البقاء

الدوحة – قنا:

وصل قطار الدوري القطري لكرة القدم ( دوري نجوم QNB )، إلى محطته الأخيرة مع بلوغ الجولة الثانية والعشرين والتي ستحدد هوية بطل الدوري وتحسم الصراع بين الدحيل والريان، وأيضا تحديد صاحب المركز الحادي عشر الذي سيخوض المباراة الفاصلة مع وصيف بطل دوري الدرجة الثانية، إضافة إلى كشف النقاب عن هوية الفريق الذي سيحزم حقائبه ويحجز تذكرة النزول للدرجة الثانية.
وستلعب هذه الجولة الأخيرة من عمر المسابقة المحلية التي عادت في ظروف استثنائية بسبب فيروس كورونا /كوفيد-19/، على مدار يومين، وستعطى إشارة إنطلاقها غدا /الخميس/، بإقامة ثلاثة مباريات، ويستهل الغرافة الجولة بمواجهة من العيار الثقيل عندما يلتقي نظيره السد على استاد الجنوب الذي يستضيف المواجهة الثانية بين الخور والشحانية، أما استاد جاسم بن حمد فسيستضيف مواجهة السيلية وأم صلال.
وتختتم الجولة الـ 22 بعد غد /الجمعة/، بإقامة آخر ثلاث مباريات حيث يلعب العربي مع قطر على استاد الجنوب، ويواجه الوكرة نظيره الريان على استاد جاسم بن حمد، ويواجه الدحيل نظيره الأهلي على استاد الجنوب في مواجهة قوية ستحسم مصير اللقب.
وقبل الدخول في مباريات هذا الأسبوع لم يشهد الأسبوع الماضي الحادي والعشرين نتيجة التعادل نهائيا، وفيها حقق السيلية الفوز على العربي، والوكرة على الأهلي، والسد على نادي قطر، والغرافة على أم صلال، والريان على الشحانية، والدحيل على الخور، وانتهت كل هذه المباريات بنتيجة 1 -0 كظاهرة تؤكد الحذر الشديد الذي لعبت به كل الفرق خوفا من الخسارة، وهو ذات ما يتوقع أن تشهده مباريات الأسبوع الأخير.
أولى المواجهات يلتقي فيها السد مع الغرافة، ولن تغير نتيجة هذه المباراة في مركز الفريقين.. السد في المركز الثالث برصيد 44 نقطة، ولا يمكنه في حالة الفوز اللحاق بالريان إذا خسر الأخير، فيما الغرافة في المركز الرابع وله 35 نقطة، وهو أيضا لن يلحق بالسد في حالة فوزه عليه، كما أنه لن يتراجع إلى الخلف في حالة الخسارة باعتبار أن أقرب الفرق إليه هو السيلية صاحب المركز الخامس وله 28 نقطة بوجود فارق 7 نقاط.
ومهما كانت نتيجة اللقاء بين الطرفين، لن يتغير موقعيهما بقدر ما يزيد الرصيد النقطي وتسهم في تعزيز الجانب الفني لما هو قادم من منافسات الموسم المقبل، وبغض النظر من عدم تأثير النتيجة على الفريقين إلا أن أغلب مباريات السد والغرافة تحظى باهتمام كبير وتحفل بالكثير من اللمحات الفنية والجمل التكتيكية لما يضمه الفريقان من لاعبين مميزين على مستوى المواطنين أو المحترفين الأجانب، وهو ما يفرض على المدربين إيجاد أسلوب مناسب في التعامل مع مجريات اللقاء في الخطوط الثلاثة.
حيث يضم هجوم السد حسن الهيدوس ونام تاي هي وبو نجاح والذي يطمح لزيادة نسبة أهدافه في آخر جولة من عمر الدوري في ظل التنافس الشرس بين عدد من اللاعبين على الفوز بلقب الهداف وأبرزهم أكرم عفيف وياسين براهيمي ولكل منهما 14 هدف في حين لدى بغداد بو نجاح 13 هدف.
في المقابل سيسعى هجوم الغرافة إلى البحث عن طريق المرمى من خلال ما يضمه من لاعبين على مستوى كبير وأبرزهم جوناثان كودجيا وأحمد علاء وسفيان هني.
أما ثاني المواجهات فتكتسب أهمية كبيرة باعتبارها مواجهة مصيرية تجمع الخور مع الشحانية صاحبي المركزين الحادي عشر “الخور” برصيد 16 نقطة، والشحانية الذي يأتي في المركز الثاني عشر برصيد 15 نقطة.. وتعتبر الحسابات في هذه المواجهة معقدة جداً، إذ أن خسارة أياً منهما ستعني هبوطه مباشرة إلى دوري الدرجة الثانية ، كما أن التعادل سيعني هبوط الشحانية، ولذا فهذا المباراة تحظى بأهمية كبيرة من جانب كل فريق والذي سيلعب على اقتناص النقاط الثلاث.
ويرفع الفريقان شعار الفوز في هذه المباراة المصيرية من أجل التمسك بأمل البقاء والاستمرار بدوري نجوم QNB للموسم المقبل، حيث إن الفائز سيبتعد عن الهبوط المباشر ولكنه سيكون في انتظار نتائج الآخرين لحسم الفريق الذي سيلعب المباراة الفاصلة أمام وصيف بطل دوري الدرجة الثانية.
المباراة الثالثة تجمع بين السيلية وأم صلال، يدخلها السيلية وهو يطمح في تأكيد إنهاء الموسم بالتواجد في المركز الخامس الذي يحتله حالياً برصيد 28 نقطة، متقدماً على الوكرة بفارق نقطة واحد، فيما أم صلال يعتبر من المهددين بلعب المباراة الفاصلة مع وصيف بطل دوري الدرجة الثانية وهو يحتل حالياً المركز العاشر برصيد 17 نقطة.
وبالرغم من وجود السيلية في هذا المركز إلا أنه كان قبل أسبوعين ينافس على اقتحام المربع الذهبي والتواجد ضمن الأربعة الأوائل للموسم الثاني على التوالي، ومازال لديه أمل في أن يحتفظ بالمركز الخامس الذي صعد إليه الأسبوع الماضي بعد الفوز على العربي، ولهذا سيسعى بكل قوة للحفاظ على موقعه بعيداً عن النتائج التي يحققها منافسيه على هذا المركز سواء الوكرة أو العربي، والحل الوحيد بالنسبة له الذي يضمن له البقاء في الخامس هو الفوز وحصد النقاط الثلاث بغض النظر عن نتائج المنافسين.
ولهذا فالمباراة ليست مهمة لطرف واحد فقط ولكن للطرفين، لأن دوافع المكسب وحصد النقاط الكاملة متوفرة وموجودة لدى كل جانب، ولهذا فالمواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات ولن يتم حسمها إلا مع صافرة النهاية.
أما في رابع المواجهات فيلتقي فيها العربي مع نادي قطر، ويطمح العربي الذي يتواجد حالياً في المركز السابع برصيد 25 نقطة إلى الارتقاء للمركز الخامس، وهو ما يتطلب فوزه في هذه المباراة وتعثر السيلية والوكرة صاحبي المركزين الخامس والسادس في هذه الجولة.. وبالنسبة لنادي قطر فقد خرج من دائرة الهبوط المباشر باعتباره يحتل المركز التاسع برصيد 19 نقطة، وسيلعب الفريق على الفوز والنقاط الثلاث لعدم الدخول في أي حسابات أخرى.
وفي المواجهة الخامسة وفيها يلتقي الدحيل -الطامح للتتويج باللقب- أمام الأهلي.. يحتاج الدحيل في هذه المباراة إلى تحقيق الفوز بغض النظر عن أي شيء للتتويج بطلاً لدوري نجوم QNB، فهو يقف في المركز الأول برصيد 49 نقطة، متقدماً على الريان بفارق نقطة واحدة.. أما الأهلي صاحب المركز الثامن برصيد 20 نقطة فقد وصل إلى المنطقة الآمنة، وأصبح غير مهدد بالهبوط أو لعب المباراة الفاصلة، وإذا حقق الفوز فلن يتغير مركزه، أما في حالة خسارته فيمكن أن يتراجع قليلاً إلى الخلف بناءً على نتائج الفرق التي تأتي خلفه في الترتيب.
وبلا شك الدحيل سوف يرمي بكل أوراقه الرابحة في المباراة من خلال الهجوم الذي يضم أدملسون والمعز ومونتاري وغيرهم من اللاعبين، وذلك في محاولة لحسم اللقاء وعدم الدخول في الحسابات الأخرى، في المقابل الأهلي بقيادة خط هجومه المتمثل في نبيل الزهر وهيرنان وغيرهما سيحاول أن يقف نداً أمام منافسه من خلال تهديد مرماه والعمل على تحقيق المطلوب.
المواجهة تعني الكثير بل تعني اللقب للدحيل، وهو ما يجعله يسعى لتقديم كل ما لديه، وربما أن اشتراطات اللقب في هذه المواجهة تجعل لاعبي الدحيل تحت الضغط الكبير في الوقت الذي لا يوجد للأهلي ما يخسره، لكنه يريد أن يقول كلمته أمام المتصدر في آخر مباريات الدوري، وهو ما سيأخذ بنظر الاعتبار من قبل المدربين وليد الركراكي ونيبوشا.
المباراة السادسة والأخيرة بين الوكرة والريان، يدخلها الريان وهو في المركز الثاني برصيد 48 نقطة، ويمكن أن يتوج عقب هذه المباراة في حالة فوزه وتعثر الدحيل بالتعادل أو الخسارة في مواجهته مع الأهلي التي تقام في نفس التوقيت.. وبالنسبة للوكرة فهو يحتل مركزاً وسطاً “السادس” برصيد 27 نقطة، وفوزه مع خسارة السيلية أو تعادله في هذه الجولة سيجعله يتقدم مركزاً إلى الأمام فيحتل المركز الخامس.

The post الريان والدحيل يطاردان اللقب.. والشحانية والخور في صراع البقاء appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة