تواصل عمليات البحث والإنقاذ للضحايا بمساعدة قطرية

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

تواصل عمليات البحث والإنقاذ للضحايا بمساعدة قطرية

بيروت قنا ووكالات:

 تواصلت لليوم الخامس على التوالي، عمليات البحث والإنقاذ في محيط انفجار مرفأ بيروت، بحثًا عن ناجين أو جثث تحت الأنقاض، وهي المهمة التي تدعم فيها الجيش وقوى الأمن اللبنانية، فرق إنقاذ دولية متخصصة بينها فريق من مجموعة البحث والإنقاذ القطرية الدولية. وقال العميد جان نهرا رئيس مجموعة البحث والإنقاذ اللبنانية، في تصريح له خلال جولة بحرية، إن دولًا عديدة منها دولة قطر، قدمت مساعدات لبلاده في عمليات البحث والإنقاذ المذكورة، حيث تم تقسيم منطقة الانفجار إلى رقع جغرافية أسندت كل منها لدولة معينة لتسهيل عملية مسح الأضرار البشرية والمادية.

وأضاف أن قوى الأمن اللبنانية عزلت محيط الانفجار منذ وقوعه لمنع الدخول إلى مسرح الحادثة والعبث به حيث تم تخصيص أفواج متخصصة من هندسة وغيرها لمعالجة تداعيات الكارثة، مؤكدًا مباشرة عمليات المسح فور وقوع الانفجار وتوزيع المهام على الجهات المختصة.

وكشف العميد نهرا عن وجود ثلاثة مفقودين من الجيش اللبناني في أعقاب الانفجار، حيث تواصل القوات البحرية اللبنانية من جهتها أعمال البحث في المياه الإقليمية بحثًا عن مفقودين. من جانبه، استبعد العقيد روجيه خوري قائد فوج الهندسة في عمليات البحث والإنقاذ، فرضية وجود مواد نووية بين المتفجرات في تفجير مرفأ بيروت، وأشار إلى وجود مساعدة تقنية من عدة دول منها قطر وقبرص واليونان وبولندا وفرنسا وروسيا وتركيا.

إلى ذلك قال المكتب الإعلامي لوزارة الصحة اللبنانية، أمس، إن عدد ضحايا الانفجار الهائل الذي وقع بمرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي، ارتفع إلى 158 قتيلًا. ووفق بيان صادر عن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة، فإن عدد المصابين في الانفجار الهائل تجاوز 6000، في حين لا يزال 21 شخصًا في عداد المفقودين،

وتحضر عائلات يوميًّا إلى مداخل مرفأ بيروت علّها تسمع شيئًا عن مصير أحبائها. وجرى أمس انتشال أربعة جثث على الأقل من مبنى اهراءات القمح الذي انهارت أجزاء كبيرة منه بينما كان موظفون يعملون داخله. وكشف محافظ بيروت، مروان عبود، أن عمليات البحث عن المفقودين متواصلة ليلًا ونهارًا، ولكن بوتيرة بطيئة في بعض الأحيان، بسبب الظروف التقنية وطبيعة الموقع.

وأكد عبود أن فرق البحث بالتعاون مع الأجهزة المعنية، تعمل تحت الأضواء الكاشفة بشكل مستمر على مدار الساعة، مشيرًا إلى أن السلطات المحلية بمحافظة بيروت أنشأت غرفة عمليات مركزية في بلدية بيروت تحت اسم «غرفة الطوارئ المتقدمة» وهي في تنسيق دائم مع الجيش اللبناني. ولفت عبود إلى أن السلطات المحلية في بيروت قررت إغلاق عدد من الشوارع المحيطة بمكان انفجار المرفأ، بينها شارع الجميزة، خوفًا من تداعي بعض الأبنية وسقوطها.

وقال محافظ بيروت مروان عبود، إنه أصدر قرارًا بإغلاق عدد من الشوارع «وأنشأنا حولها منطقة حماية، ومن ضمنها شارع الجميزة، خوفًا من انهيار بعض مبانيه»، مشيرًا إلى أن السلطات المحلية تقوم بمسح شامل لكل الأبنية المهددة بالسقوط. وأكد المحافظ أن المحافظة تتابع مع الأهالي المتضررين مسألة السكن البديل، مشيرًا إلى أن «هناك رفضًا من قبل بعض الأهالي لترك مدينتهم، فيقومون بتنظيم بعض الغرف داخل منازلهم المتضررة ويقطنون فيها، وآخرون يقطنون عند أقاربهم» وناشد عبود أهالي بيروت والفرق التي تساعد في رفع الأنقاض من أجل «فرز الردميات تسهيلًا لإعادة تدويرها».

وتحقق الأجهزة الأمنية لكشف ملابسات الحادث وأسبابه، بعدما أعلنت السلطات أن 2750 طنًّا من نيترات الأمونيوم كانت مخزنة منذ ست سنوات في أحد عنابر. المرفأ.

The post تواصل عمليات البحث والإنقاذ للضحايا بمساعدة قطرية appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة