جامعة حمد بن خليفة تختتم أول مدرسة صيفية افتراضية في المنطقة

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

جامعة حمد بن خليفة تختتم أول مدرسة صيفية افتراضية في المنطقة

الدوحة – قنا :

اختتمت جامعة حمد بن خليفة دورة “تصميم الوضع الطبيعي لمرحلة ما بعد انتهاء جائحة كوفيد-19″، وهي أول مدرسة صيفية افتراضية في المنطقة، تهدف للبحث عن حلول جديدة لمجموعة من القضايا التي أثارتها الجائحة، وتحديدًا تلك المتعلقة بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

المدرسة الصيفية الافتراضية، التي استمرت لمدة شهر، استضافتها كلية الدراسات الإسلامية في جامعة حمد بن خليفة، بالتعاون مع أكاديمية سوجلاب في تركيا ومعمل نوبوكس في المغرب وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مكتب لبنان ومنتدى التعاون الإسلامي للشباب في تركيا، وشهدت مشاركة 111 طالبًا، بواقع 57 طالبةً و54 طالبًا ينتمون لأكثر من 20 دولة.

وقد تم اختيار هؤلاء الطلاب بعناية وبناءً على اهتماماتهم، وخبراتهم السابقة، ومعرفتهم بأهداف التنمية المستدامة من ضمن أكثر من 1000 متقدم من منطقة الشرق الأوسط، وقارات أوروبا وآسيا وأفريقيا.

وقُسِّمَ الطلاب المشاركون إلى مجموعات مكونة من 20 شخصًا، كُلِّفت بتطوير مشاريع قائمة على حلول التصميم بناءً على أهداف التنمية المستدامة المختارة، باستخدام الإطار الإبداعي الذي قدمه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وطوال هذه العملية، حصل الطلاب على دعمٍ مباشرٍ من أكاديمية سوجلاب، التي صممت البرنامج ومعمل نوبوكس، الذي تولى قيادته. وشهد البرنامج، عقد ندواتٍ إلكترونيةٍ مع متحدثين ضيوف رفيعي المستوى، وورش عمل إلكترونية، وبرامج تعاونية بين المشاركين في البرنامج.

وفي كل أسبوع، عمل الطلاب على مدار سلسلة من المراحل التي نُفِّذَت بعناية، وتعرفوا على مبادئ “الإلهام” و”التفكير” و”التنفيذ” و”المشاركة” لتعزيز إبداعهم وتفاعلهم باستخدام مجموعة كبيرة من الموارد المتاحة لهم. وخلال كل مرحلة من تلك المراحل، أُتيحت للطلاب الفرصة للمشاركة في نقاش مفتوح، والعمل ضمن فرق فرعية، لتطوير المهارات الأساسية اللازمة لتصميم استجابة ناجحة قائمة على التصميم.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور إفرين توك، الأستاذ المشارك والعميد المساعد لمبادرات الإبداع والتقدم المجتمعي بكلية الدراسات الإسلامية في جامعة حمد بن خليفة، إن جائحة كوفيد-19 أظهرت عدم قدرة الأنظمة الحالية على تلبية الاحتياجات البشرية ودعم الأجيال القادمة. فعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، تشرد عدد كبير من الناس، وتعطلت الإمدادات الغذائية، ونقصت الخدمات الصحية، بالإضافة إلى تعرض عدد كبير من حقوق الإنسان الأساسية الأخرى للخطر لافتا إلى أن الأهداف العالمية لمنظمة الأمم المتحدة تضع إطارًا لتحقيق السلام والازدهار بحلول عام 2030.

وأضاف افراين توك أن جامعة حمد بن خليفة، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حددت 12 من الأهداف التي يجب إعادة تقييمها بشكل عاجل لضمان بناء مستقبل مستدام وأن هذه الأهداف تتناول القضايا المتعلقة بالمحيط الحيوي، والاقتصاد، واحتياجات المجتمع. و كذلك تنمية مهارات القيادة والمسؤولية لدى الشباب الذين سيواصلون جهودهم لبناء مستقبل أفضل. متابعا بأن هذه المدرسة شجعت الطلاب على اقتراح تغييرات للنظام الحالي، تسمح لهم باكتساب فهم متعمق للعلاقة بين التنمية المستدامة والابتكار.

واختتم توك كلانه بالقول “لقد أنشأنا هذا البرنامج لأننا أردنا أن يستخدم الطلاب المهارات التي طوروها في جميع جوانب حياتهم. ويمكن للطلاب استخدام المهارات التي تعلموها لإحداث تأثير كبير. ونحن لا نريد أن يتوقف هذا البرنامج بعد هذه الأسابيع الأربعة، بل نرغب في أن يوظف الطلاب ما تعلموه خلال الدورة عندما يصبحون قادة في يوم من الأيام، ويتخذون قرارات تؤثر على مجتمعاتهم في جميع أنحاء العالم “.

The post جامعة حمد بن خليفة تختتم أول مدرسة صيفية افتراضية في المنطقة appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة