سوق النفط يتعافى تدريجياً

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

سوق النفط يتعافى تدريجياً

قد لا يتعافى الطلب كلياً على النفط إلى مستويات ما قبل الوباء حتى عام 2021 على أقرب تقدير، وفقًا لتقرير جديد من وكالة الطاقة الدولية (IEA). وتقلص فائض النفط الخام المتراكم في جميع أنحاء العالم بشكل أسرع مما كان متوقعاً، وذلك بسبب الانخفاض الحاد في العرض وانتعاش سريع في الطلب في بعض أنحاء العالم في البلدان التي تم الإغلاق عنها جزئياً وهذا بعد انخفاض قياسي في الاستهلاك.

وإذا كان هناك هبوط تدريجي لأسعار النفط، إلا أن هناك بعض العوامل الصعودية في السعر أيضًا، منها مخزونات النفط العالمية بدأت في التصريف، ومع استعادة الطلب على الوقود، فإن هذا التصريف سوف يتسارع. وكذلك التفاؤل بشأن تخفيضات أوبك وزيادة الاستيراد من الصين وبعض الدول التي بدأت الجائحة تتلاشى عنها واحتمال تمديد التخفيضات في شهر أغسطس لدعم السوق.

حتى في الوقت الذي تقع فيه الأسواق العالمية في قبضة عودة المخاوف المخاطرة المرتبطة بتفشي فيروس «Covid -19» في الصين والولايات المتحدة، فإن أساسيات النفط لا تزال تتحرك في الاتجاه الصحيح نحو التعافي وزيادة التكرير في مصافي النفط عالمياً.

لذا، فإن سوق النفط الآن هو ساحة معركة للمخاوف بشأن فيروس كورونا وتأثيره على الطلب، والذي سيكون بلا شك سلبيًا إذا أثارت هذه المخاوف تباطؤًا في رفع الإغلاق، وتوقعات بأن يبدأ العرض في التقلص أخيرًا عند سعر معقول، والذي سيدعم أسعارًا أعلى من السعر الحالي.

وهنا نشير إلى أن المعروض العالمي انخفض بمقدار 12 مليون برميل يوميًا في يونيو، على أساس سنوي، بسبب ما يقرب من 9.4 مليون برميل في اليوم من التخفيضات من أوبك إلى جانب تخفيضات حادّة من الدول غير الأعضاء في أوبك.

إن خروج الصين القوي من إجراءات الإغلاق شهد عودة الطلب الصيني في مايو إلى مستوياته الطبيعية تقريبًا من حيث استيراد النفط. ومن المرجح أن يؤدّي تخفيف المزيد من بروتوكولات الإغلاق في جميع أنحاء العالم إلى انتعاش الطلب في النصف الثاني من عام 2020، على الرغم من أن بكين أعلنت أن جميع المدارس ستغلق مؤقتًا في العاصمة بسبب حالات الفيروسات التاجية الجديدة، ما يسلط الضوء على الخطر المستمر المتمثل في وباء ومن غير الواضح ما يعنيه هذا بالنسبة للاقتصاد الصيني في النصف الثاني من هذا العام. وهل سوف تستمر الصين في استيراد النفط بنفس الوتيرة أو سوف تقلل من الاستيراد بسبب الإغلاق المؤقت وهبوط استهلاك الوقود.

من المتوقع أن ينخفض ​​الطلب على النفط بنسبة 8.1 مليون برميل في اليوم في عام 2020 على أساس متوسط ​​سنوي، وهو أكبر انخفاض متوقع تمّ تسجيله على الإطلاق.

في عام 2021، من المتوقع أن يرتفع الطلب بمقدار 5.7 مليون برميل في اليوم، وهي زيادة هائلة، ولكن لا يزال أقل من مستويات ما قبل الوباء عند 97.4 مليون برميل في اليوم (ليصل الإجمالي إلى 103 ملايين برميل في اليوم). في حين سيكون الاستهلاك المتوقع لعام 2021 عند 2.4 مليون برميل في اليوم دون مستويات 2019، على الرغم من عدم اليقين الكبير لجميع هذه التوقعات، حيث إنها مرتبطة بالتخفيضات القادمة من أوبك والطلب وجائحة كورونا. وسوف توضح هذه التوقعات بحلول عام 2021، ما يعني أن الأمر قد يستغرق حتى عام نهاية عام 2021 على الأقل حتى يتعافى الطلب تمامًا، إذا حدث ذلك.

وشهد الطلب على وقود السيارات «الجازولين» وحركة المرور على الطرق انتعاشًا على شكل حرف V، ليس فقط بسبب تخفيف عمليات الإغلاق ولكن أيضًا لأن المزيد من الأشخاص يلجأون إلى السيارات بدلاً من وسائل النقل الجماعية وذلك بناءً على احترازات السلامة لتفادي الوباء. أما بالنسبة لتدهور الطلب على وقود الطائرات «Jet A1» في قطاع الطيران، فهو يواجه «أزمة وجوديّة»، بحسب وكالة الطاقة الدولية، حيث من المتوقع أن تنخفض حركة الركاب هذا العام بنسبة 55 في المائة مقارنة بعام 2019 وذلك بسبب الجائحة والإغلاق في المطارات.

وعلى جانب آخر من معادلة العرض والطلب، لا تزال هناك ندوب كبيرة وتوقعات غير واضحة وبناءً على توقعات وكالة الطاقة الدولية فإن الإنتاج العالمي للنفط قد ينخفض بمقدار 7.2 مليون برميل في اليوم هذا العام، وأن يرتفع فقط بمقدار 1.8 مليون برميل في اليوم في عام 2021. وإن السعر الحالي للنفط حوالي 40 دولارًا من النفط ليس سعرًا مرتفعًا بما يكفي لدعم انتعاش النفط الصخري في الولايات المتحدة.

في الواقع، يستمر عدد منصات الحفر في الانخفاض، حيث انخفض إلى أقل من 200 منصة حفر تمّ إغلاقها الأسبوع الماضي، وهو مستوى قياسي بالنسبة لصناعة النفط الصخري. ومن المتوقع أن ينخفض ​​إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة بمقدار 93000 برميل يوميًا في يوليو، وفقًا لتقييم جديد صادر عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، في وجود الخسائر المالية الناتجة من إغلاق منصات النفط الصخري سوف تكون تكلفة إعادة تشغيل الآبار المغلقة أيضًا مكلفة في حال صعود سعر النفط إلى 55 دولاراً.

إن الطلب على النفط سيعود قريبًا إلى مساره السابق وإن الاعتقاد السائد أن جزءًا كبيرًا من السوق يتجاهل المخاطر السلبيّة للطلب الناشئة عن كل من الضعف الاقتصادي والتغيّرات الدائمة في أنماط استخدام الطاقة.

saadalkuwari1963@gmail.com

The post سوق النفط يتعافى تدريجياً appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة