طالبان أظهرت مرونة والشعب الأفغاني يقرر مصيره

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

طالبان أظهرت مرونة والشعب الأفغاني يقرر مصيره

الدوحة- أ ف ب:

قالت سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر مساعد وزير الخارجية الناطق الرسمي بوزارة الخارجية: إنّ حركة طالبان أظهرت مرونة وينبغي الحكم على أفعالها لأنها تسيطر على أفغانستان حاليًا، دون الذهاب إلى حدّ الاعتراف الرسمي بالحركة. وأضافت سعادتها في مقابلة مع وكالة فرانس برس إنّه يعود للشعب الأفغاني وليس المجتمع الدولي أن يقرّر مصيره.

وأشارت الوكالة إلى دور الدوحة كوسيط رئيسي بين حركة طالبان التي افتتحت مكتبًا سياسيًا في قطر عام 2013، والمجتمع الدولي بما في ذلك واشنطن. وقالت الخاطر «أظهروا قدرًا كبيرًا من المرونة. دعونا نغتنم الفرص المتاحة ونحكم على تصرفاتهم»، مضيفة «إنّهم الحكّام الفعليون. لا شك في ذلك أبدًا». وأعلنت حركة طالبان أمس الأول نواة حكومتها الجديدة وعلى رأسها القيادي المخضرم المدرج على قائمة سوداء للأمم المتحدة الملا محمد حسن أخوند. وأشارت سعادتها في المقابلة إلى بعض الإشارات الطيبة من طالبان. وأكّدت أنّ «حقيقة تمكّن العديد من الذين تم إجلاؤهم من مغادرة كابول، بما في ذلك العديد من الطالبات، أمر مهم لأنه لولا تعاونهم لما كان ذلك ممكنًا». وتابعت الخاطر أنّ الاعتراف القطري بحركة طالبان لن يأتي على الفور، موضحة «نحن لا نتسرّع في الاعتراف بطالبان، لكننا في الوقت ذاته لا نوقف تعاطينا معهم، نحن نسلك الطريق الوسط».

قطر تحت الأضواء

وأشارت سعادتها كذلك إلى أنّ حركة طالبان، ومنذ عودتها إلى السلطة، تركت إلى حد كبير السلطات الصحية الأفغانية، بما في ذلك المسعفات، يتمتعن بالحرية فيما يتعلق بمواصلة استجابتهن لفيروس كورونا. وقالت «هل الصورة وردية؟ لا، ليست كذلك»، مشددة على أنّ المخرج من الأزمة «سيكون عبر عملية بناء الثقة، وسيكون تدريجيًا. لكن يجب أن نستجيب بشكل أساسي لجميع الخطوات الإيجابية من جانب طالبان عبر اتخاذ خطوات إيجابية من جانبنا».

وقالت سعادتها «أفغانستان دولة ذات سيادة.. يجب أن تكون لشعب أفغانستان كلمته»، مضيفة «عندما نتحدث عن تجاوب أفغانستان مع المجتمع الدولي، فهذا لا يعني أن المجتمع الدولي يمكنه أو ينبغي عليه أن يتحكّم في مصير الشعب الأفغاني». وأشارت الوكالة إلى أن قطر، الحليفة الاستراتيجية للولايات المتحدة، برزت كلاعب رئيسي في عمليات الإجلاء والجهود الدبلوماسية بشأن أفغانستان، وعبر نحو 58 ألف شخص تم نقلهم جوًا من أفغانستان، قطر التي تعمل أيضًا على إعادة فتح مطار كابول المتوقف عن العمل منذ الانسحاب الأمريكي نهاية الشهر الماضي. ورسمت الصفقة التي أُبرمت بين إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب وطالبان في الدوحة في فبراير من العام الماضي، مسار انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان الذي اتسم بالفوضى، بينما كانت الحركة تسيطر على البلاد وسط غياب أي مقاومة من جانب القوات العسكرية الحكومية.

لا تقتلوا الوسيط

وردًا على سؤال حول الانتقادات التي تعرضت لها قطر لجهة إعطائها شرعية لحركة طالبان، قالت سعادتها «لا تقتلوا الوسيط»، مضيفة «قطر كانت الوسيط، كنّا نسهّل» إيصال وتبادل الرسائل. وأوضحت سعادتها «كثيرون شكّكوا في وساطتنا ومقاربتنا، لكنني الآن أعتقد أنّنا نضع هذه الشكوك قيد الاختبار الحقيقي والعالم بأسره ينظر إلينا للمساعدة في هذه الوساطة وتسهيلها». وتابعت «إذا احترمت طالبان حقوق الإنسان وحقوق المرأة، وخصوصًا التعليم، فستكون هناك فوائد لذلك. وإذا لم يفعلوا، فستكون هناك عواقب». ورغم التحديات اللوجستية على الأرض، قالت سعادتها إنّها تأمل في استئناف جهود إيصال المساعدات، معتبرة في الوقت ذاته أنّه لا ينبغي تسييس وكالات الأمم المتحدة وعملها. ورأت أنّ «المزيد من المشاركة من جانب الأمم المتحدة بشكل عام سيكون مفيدًا»، لكن «لا ينبغي تسييس وكالات الأمم المتحدة. يجب أن تركّز على المساعدات الإنسانية والتنموية».

The post طالبان أظهرت مرونة والشعب الأفغاني يقرر مصيره appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة