قطر توفر فرصاً متنامية في التكنولوجيا المالية

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

قطر توفر فرصاً متنامية في التكنولوجيا المالية

الدوحة-الراية:

أكد مسؤولون أن استراتيجية قطر الوطنية للتكنولوجيا المالية تواصل تسريع نمو أعمال شركات التكنولوجيا المالية المحلية والعالمية، مشيرين إلى أن قطاع التكنولوجيا المالية في دولة قطر زاخر بالفرص، باعتباره ركيزة لتحقيق التنويع الاقتصادي في دولة قطر.

جاء ذلك خلال استضافة مجلس الأعمال القطري الأمريكي لجلسة أمس الأول حلقة حوارية افتراضية بعنوان: «صناعة التكنولوجيا المالية وفرص الأعمال المتنامية في دولة قطر» بالتنسيق مع سفارة دولة قطر في الولايات المتحدة الأمريكية ومنظمة FinTEx،وضمت الحلقة الحوارية متحدثين بارزين من القطاعين العام والخاص من دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية، حيث شارك فيها: سعادة السيد ناصر إبراهيم اللنقاوي القنصل العام لدولة قطر لدى نيويورك، والسيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، والسيد يوسف محمد الجيدة الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال، والسيدة إيمي نويوكاس المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أنثيمس، والسيد راندي ريفيرا المدير التنفيذي لمنظمة FinTEx، والسيد محمد بركات المدير التنفيذي لمجلس الأعمال القطري الأمريكي.

وقال السيد فهد الدوسري، الملحق التجاري في سفارة دولة قطر لدى الولايات المتحدة الأمريكية: «يعتبر اقتصاد دولة قطر واحدا من أكثر الاقتصادات استقرارا في العالم، نحن نقدم مجموعة من الحوافز المالية القوية للشركات التي تتخذ من أمريكا مقرا لها تشمل الاستفادة من الإعفاء الضريبي لمدة 20 عاما للشركات العاملة في المناطق الحرة».

وأضاف: «جميع الهيئات الحكومية في دولة قطر وتحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ملتزمة بدعم استثمار الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة وتحويل دولة قطر إلى مركز للتكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط».

نمو قوي

وأكد السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال، أن استراتيجية قطر الوطنية للتكنولوجيا المالية تواصل تسريع نمو أعمال شركات التكنولوجيا المالية المحلية والعالمية في دولة قطر، ولطالما أدرك مركز قطر للمال منذ وقت طويل بأن قطاع التكنولوجيا المالية في دولة قطر زاخر بالفرص، منوها بأن دعم نمو هذا القطاع يعتبر أمرا أساسيا لتحقيق التنويع الاقتصادي في دولة قطر.

ولفت الجيدة إلى أن أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19) لم تسلط الضوء على أهمية التكنولوجيا بشكل عام والتكنولوجيا المالية بشكل خاص فحسب، بل أيضا على ضرورة الإسراع في تبني هذه التكنولوجيات وتطويرها.

وشدد الجيدة على أنه سيتم مواصلة بذل قصارى الجهد لتعزيز وتطوير البنية التحتية للتكنولوجيا والتكنولوجيا المالية في دولة قطر لتكون للمركز منصة حقيقية داعمة، جنبا إلى جنب مع التطلع إلى رؤية المزيد من شركات التكنولوجيا المالية العالمية بما فيها الأمريكية، ومساعدتها على الاندماج بسهولة في السوق القطرية المزدهرة من خلال التراخيص التي يقدمها مركز قطر للمال لشركات التكنولوجيا المالية، إلى جانب العديد من المزايا الأخرى.

وبالإضافة إلى منح التراخيص لمزودي خدمات التكنولوجيا المالية التي تتيح لأي شركة في مجال التكنولوجيا المالية الوصول إلى السوق القطرية المزدهرة، سيقوم مركز قطر للمال قريبا بإطلاق «فنتك سيركل»، وهي عبارة عن مساحة عمل مشتركة يمكن لشركات التكنولوجيا المالية المؤهلة التسجيل فيها مجانا لمدة 12 شهرا والتي ستمكن المجتمعات المحلية والمواهب في مجال التكنولوجيا المالية من الوصول إلى المؤسسات والشركات الكبيرة في هذا المجال وتعزيز التعاون المشترك فيما بينها.

بيئة استثمارية جاذبة

من جانبه، أفاد السيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، بأن قيام البنك بإطلاق برنامجي «‏الحاضنة»‏ و»‏المسّرعة»‏ للتكنولوجيا المالية يعتبر خطوة مهمة بالنسبة لبنك قطر للتنمية، حيث سيساهم هذا البرنامج في تعزيز مكانة دولة قطر كمركز عالمي رائد في مجال التكنولوجيا المالية وخلق بيئة حيوية جاذبة للمستثمرين العالميين، خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح أن هذا الإنجاز يأتي كجزء من إطار العمل الواسع والشمولي لدولة قطر وسعيها المتواصل لتوفير بيئة متميزة للأعمال وريادة الأعمال، حيث حلت دولة قطر ضمن قائمة أفضل عشرين دولة قامت بإصلاحات تتعلق بتطوير بيئة الأعمال والاستثمار لديها، كما احتلت المرتبة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المؤشر العالمي لريادة الأعمال.

وأشار إلى أنه تماشياً مع استراتيجية قطر الوطنية للتكنولوجيا المالية، أعلن بنك قطر للتنمية عن إطلاق برنامج حاضنة التكنولوجيا المالية (للشركات الناشئة المُبكرة) وبرنامج مسّرعة التكنولوجيا المالية (للشركات الناشئة الناضجة) بالتعاون مع شركتي آرنست ويونغ وMEDIC، حيث سيقوم البرنامجان بدعم رواد الأعمال في قطاع التكنولوجيا المالية محلياً وعالمياً الباحثين عن منصة انطلاق لتسريع نموهم ضمن بيئة تجارية صحية مع التركيز على المجالات الرئيسية ذات الأولوية مثل، حلول الدفع، وحلول المؤسسات المتوسطة والصغيرة، والتكنولوجيا المالية الإسلامية والتكنولوجيا التنظيمية، وكجزء من هذين البرنامجين، سيتمكن رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا المالية من الحصول على التوجيه والتدريب اللازم من فريق يضم مرشدين بارزين عالمياً من أكثر من عشر دول، إلى جانب الحصول على الدعم المالي والتنظيمي لبدء أعمالهم.

بدوره، أكد السيد راندي ريفيرا المدير التنفيذي لمنظمة FinTEx، أن المنظمة تعمل عن كثب مع العديد من المنظمات الدولية لربط المواهب بالفرص، وما قامت دولة قطر بإنجازه في هذا المجال يعتبر منصة جذابة ليس لشركات التكنولوجيا المالية فحسب، بل أيضاً للسوق القطرية والشرق الأوسط عموما.

من جانبها، أعربت السيدة إيمي نويوكاس المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أنثيمس، عن اعتقادها بأن دولة قطر توفر بيئة وفرصاً واعدة لنمو التكنولوجيا المالية.

وشدد السيد محمد بركات المدير التنفيذي لمجلس الأعمال القطري الأمريكي، على أن دولة قطر قدمت نموذجاً رائعاً من التعاون بين هيئاتها في سعيها لتصبح مركزاً رائداً للتكنولوجيا المالية، متوقعا نمو قطاع التكنولوجيا في دولة قطر بصورة سريعة.

The post قطر توفر فرصاً متنامية في التكنولوجيا المالية appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة