مطلوب سوق موسمي لمستلزمات التخييم

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

مطلوب سوق موسمي لمستلزمات التخييم

الدوحة – حسين أبوندا:

طالب عدد من المواطنين بضرورة إقامة سوق موسمي لمستلزمات التخييم لخدمة أصحاب المخيمات وهواة الرحلات البرية، لا سيما وأن الجهات المعنية ألغت بعض المعارض والأسواق التي كانت تقام بالتزامن مع موسم التخييم الشتوي، مؤكدين أن إقامة معرض أو سوق موسمي يسهل على المخيمين اقتناء معدات ومستلزمات التخييم، بسب تجمع الكثير من الشركات في مكان واحد ووجود تنوع في المنتجات المعروضة.

وأكد المواطنون، في تصريحات ل الراية، أن وزارة التجارة والصناعة كانت تقيم سوقًا موسميًا لمستلزمات التخييم في شارع الرفاع وتم إلغاؤه العام الماضي، ولم يتم الإعلان عن سوق آخر هذا العام على الرغم من الأهمية الكبيرة التي كان يشكلها بالنسبة للمخيمين ومرتادي البر في الحصول على جميع احتياجاتهم من خيام وجلسات ومعدات تخييم ومستلزمات مقناص وكبائن وفرش وأدوات طهي وغيرها من مستلزمات التخييم والتي كانت توجد جميعها في مكان واحد دون الحاجة إلى التنقل بين عدة محلات في مناطق مختلفة.
ودعوا الوزارة إلى إعادة إقامة السوق لدعم التاجر القطري والأسر المنتجة لعرض منتجاتهم خلال موسم التخييم، إضافة إلى التسهيل على المستهلكين لاقتناء معدات ومستلزمات التخييم.
واعتبروا أن توفير سوق يضم العديد من المحلات من شأنه إتاحة الكثير من الخيارات أمام المستهلكين وتشجيع التنافس بين المحلات والشركات العارضة، ما يصب في صالح التجار والمستهلكين في آن واحد .. مشيرين إلى مبالغة بعض التجار في أسعار مستلزمات التخييم وإقامة مثل هذا السوق يجعل المحلات تقدم عروضًا لتخفيض الأسعار وجذب الجمهور.

 

حمد هادي: شراء جميع الاحتياجات من مكان واحد

 

أكد حمد هادي أن السوق الموسمي الذي كان يقام في شارع الرفاع كان يساهم في توفير معظم احتياجات المخيمين ومرتادي البر خلال موسم التخييم، لافتًا إلى أن السوق الموسمي الذي كان يضم كافة المحلات المتخصصة في بيع مستلزمات التخييم من المشاريع الناجحة، لأن الزبائن يشترون جميع احتياجاتهم من موقع واحد، ما يغني عن قطع مسافات طويلة بين محلات مختلفة أثناء تجهيز المخيم.
ولفت إلى أن السوق الموسمي كان يوفر الخيام ودورات المياه ومستلزمات العزب أيضًا والأرضيات وكل ما يحتاجه المخيمون ومرتادو البر وكان يتميز بوجود عدة محلات بنفس النشاط تبيع بضائع متشابهة وهو ما ساهم أيضًا في حدوث منافسة بين المحلات وبيع البضائع بأسعار في المتناول للزبائن.
وأكد أن الأسواق الموسمية بشكل عام تساهم في دعم التجار القطريين والأسر المنتجة في عرض منتجاتهم خلال الموسم، حي يوفر لهم منفذًا للبيع يتميز بجذب آلاف الزوار في اليوم الواحد ومنهم من يبيع معظم المخزون لديه ويغطي النفقات ويحقق الأرباح. ورأى أن أفضل مكان لإنشاء السوق هو شارع الرفاع نظراً لأن خدمة الكهرباء والمياه متوفرة في ذلك الموقع ولن يحتاج القائمون على السوق جلب المولدات الكهربائية لتشغيل الموقع.

حمد التميمي: المنافسة بين المحلات تصب في مصلحة المستهلك

أكد حمد التميمي أن عدم إقامة السوق الموسمي للعام الثاني من أسباب ارتفاع أسعار مستلزمات التخييم، خاصة أن السوق الذي يضم عشرات المحلات المتخصصة في بيع مستلزمات التخييم تبيع نفس المنتجات أو منتجات متشابهة وهو ما يعزز التنافسية بين التجار ومن ثم التسابق على خفض الأسعار وفي النهاية يكون المستفيد هو الزبون، مشيرًا إلى أن أسعار مستلزمات التخييم مرتفعة، كما أن هناك أسعار بعض السلع غير منطقية نتيجة لعدم وجود معرض أو سوق يستطيع من خلاله المواطن التعرف على سعر كل منتج ليشتري في النهاية من التاجر الذي يبيع بالسعر المناسب له.

واعتبر أن توفير سوق موسمي يساهم أيضًا في تقديم الدعم للأسر المنتجة لعرض منتجاتها خلال موسم التخييم حيث واجهت معاناة كبيرة خلال الأشهر الماضية بسبب إلغاء معظم المعارض، ما اضطر هذه الأسر للجوء إلى وسائل التواصل الاجتماعي لعرض منتجاتها.

محمد راشد: توفير معدات الصيد لهواة المقناص

دعا محمد راشد إلى إقامة سوق لمستلزمات التخييم في إحدى المساحات الفضاء الواقعة على طريق روضة راشد أو أبو سمرة، لعرض مختلف احتياجات المخيمين وأصحاب العزب ومرتادي البر من حطب وفحم وخيام وجلسات وغيرها من المستلزمات التي يقبلون على شرائها في هذا الموسم.
وأكد أن معظم أصحاب المخيمات ومرتادي البر وممارسي هواية الصيد بالطيور يقطعون مسافات طويلة إلى الدوحة لشراء ما يحتاجون، ولكن في حال إقامة مثل هذا السوق في إحدى المناطق البرية لبيع المستلزمات بصورة نظامية سيساهم ذلك في توفير احتياجاتهم.
وأوضح أن موسمي التخييم والمقناص من المواسم المهمة التي ينتظرها المواطن بفارغ الصبر للخروج من الروتين اليومي الذي كان يعيشه في فصل الصيف لافتًا إلى أهمية التسهيل على المواطن بتوفير موقع يضم جميع احتياجات الموسم. وأكد أهمية أن يكون هذا السوق تحت رقابة وزارة التجارة والصناعة بهدف تنظيم عمليات البيع ومراقبة الأسعار والنظر في سلامة المواد المعروضة وغيرها من المتطلبات الأخرى التي تضمن شراء المستهلك جميع البضائع من منافذ بيع موثوقة.

خالد الهاجري : السوق يسهل شراء معدات التخييم

 

دعا خالد الهاجري وزارة التجارة والصناعية إلى إقامة سوق موسمي بإحدى المناطق المفتوحة يجمع بين المحلات المتخصصة ببيع مستلزمات التخييم ومعدات المقناص ليسهل على المواطن شراء مستلزمات التخييم التي يحتاج إليها طيلة أيام الموسم بدلًا من قطع مسافات طويلة لشرائها من المحلات المنتشرة في أماكن متفرقة.
واقترح إنشاء السوق على طريق أبو سمرة على أن يضم جميع احتياجات مرتادي البر من مستلزمات تخييم وخيام وحطب وفحم وطيور لاستخدامها في المقناص، وذلك أسوة بالمحلات التي تم توفيرها بمنطقة سيلين مع أهمية إنشاء بوابات وتوفير موظفي أمن لتنظيم عملية دخول وخروج الزبائن إليه.
واشتكى من ارتفاع أسعار كل ما يتعلق بالأنشطة التي يمارسها المواطنون في موسم التخييم الشتوي سواء مستلزمات التخييم أو المعدات الخاصة بهواية المقناص، حيث يوجد تفاوت كبير في أسعار تلك المستلزمات بين المحلات وبعضها البعض، ما يتطلب ضرورة تشديد الرقابة على الأسعار ومنع تلاعب التجار بها.

 

راكان المري: شراء معدات أصحاب العزب من مكان واحد

 

أكد راكان المري ضرورة إقامة سوق موسمي يضم كافة احتياجات المخيمين وأصحاب العزب في المناطق المفتوحة خلال الفترة الحالية حتى يسهل عليهم شراء تلك المستلزمات من موقع واحد بدلًا من قطع مسافات طويلة لشرائها من محلات منتشرة في أماكن متفرقة.

ودعا إلى توفير سوق يشتمل على كل ما يحتاجه أصحاب المخيمات ومرتادي البر من محبي التخييم والرحلات من المنتجات والبضائع والخيام والكبائن والمولدات الكهربائية وأدوات التخييم والسجاد، وأجهزة الطاقة الشمسية، وأجهزة الإنارة، والحطب والفحم، إضافة إلى احتياجات المخيمات من معدات وأدوات كاملة للرحلات من أدوات الطهي وكافة البضائع الأخرى التي يحتاجها أصحاب العزب.

The post مطلوب سوق موسمي لمستلزمات التخييم appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة