معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة يوقع اتفاقية مع مركز أبحاث المناخ والغلاف الجوي القبرصي

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة يوقع اتفاقية مع مركز أبحاث المناخ والغلاف الجوي القبرصي

الدوحة – قنا :

وقع معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة بجامعة حمد بن خليفة، ومركز أبحاث المناخ والغلاف الجوي القبرصي، اتفاقية تعاون لتقدير والتنبؤ بالتهديدات والمخاطر البيئية في الشرق الأوسط وتقييم التلوث والآثار المرتبطة به بفعل انتشار /النويدات المشعة/ في الغلاف الجوي التي تنطلق بشكل عارض من المنشآت الصناعية الكبرى بمنطقة الشرق الأوسط.
وتهدف الاتفاقية بين الطرفين إلى تطوير منهجية لتقييم تهديدات المخاطر البيئية وآثارها المحتملة في منطقة الشرق الأوسط واختبار هذه المنهجية عبر تقدير مخاطر هذه التهديدات على السكان في حالة وقوع حادث خطير في موقع ينطوي على مخاطر نووية أو صناعية.
كما تسعى الاتفاقية إلى وضع خرائط أولية لمخاطر النشاط الإشعاعي فيما يتعلق بترسب /النويدات المشعة/ في الغلاف الجوي وتعرض السكان لها في سيناريو يشبه الحوادث النووية .. وثانيا، تقييم مخاطر الترسب في الغلاف الجوي مع افتراض تعرض السكان للنشاط الإشعاعي والمواد السامة الأخرى عقب الحوادث المحتملة في المنشآت الصناعية.
وسوف يفضي هذا التعاون كذلك إلى إنشاء نظام إنذار مبكر للانسكابات الإشعاعية والسامة الأخرى في الغلاف الجوي في منطقة الشرق الأوسط، باستخدام أدوات التنبؤ العددي.
وبهذه المناسبة قالت الدكتورة هدى السليطي، مدير أبحاث أول في مرصد المخاطر الطبيعية والبيئية التابع لمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة إن المرصد يستخدم مرافقه الحديثة في عمليات التوصيف والنمذجة والتنبؤ بهدف تطوير أنظمة إنذار مبكر لتقييم الأخطار الطبيعية ودعم السياسات وعمليات صنع القرار معبرة عن تطلعها إلى العمل جنبا إلى جنب مع المركز القبرصي لدعم الجهود المبذولة لتعزيز المرونة في الحد من تهديدات المخاطر الطبيعية والبيئية والتخفيف من حدتها.
من جانبه أعرب الدكتور جون سكياري، مدير مركز أبحاث المناخ والغلاف الجوي عن حماسه للتعاون مع معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة في هذا المشروع. والجمع بين الأنظمة الموجودة لدى الطرفين بالفعل، مثل نموذج EMAC لدراسة كيمياء الغلاف الجوي التابع لمركزنا، ونموذج أبحاث الطقس والتنبؤ الكيميائي (WRF-Chem) المقدم من معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، والتي تساعد على إجراء تقييمات أكثر دقة.
وأضاف أن المركز يتعاون بشكل وثيق مع شركاء عالميين لإجراء برامج بحثية رائدة تتضمن استخدام تقنيات متطورة وعالية الإنتاجية لمعالجة المشاكل ذات الأهمية الإقليمية والدولية.
بدوره علق الدكتور مارك فيرميرش، المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، على الاتفاقية مرحبا بالتعاون مع مركز أبحاث المناخ والغلاف الجوي القبرصي الذي يتوافق مع هدف المعهد المتمثل في تحفيز التحول الإيجابي في قطر والمنطقة مع إحداث تأثير عالمي.
وأشار إلى أن هذه الشراكة ضرورية للاستفادة من خبرات كل من الباحثين والمهندسين في معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة وكذلك المتخصصين من المركز القبرصي لتقييم المخاطر والآثار المحتملة، وتقديم توصيات رصينة ومواتية لتقليل المخاطر التي تتعرض لها دولة قطر.
ويهدف مرصد المخاطر الطبيعية والبيئية، الذي أنشأه معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة في منتصف عام 2019، إلى تقييم المخاطر الطبيعية والبيئية في قطر وفهمها ومراقبتها وتخفيفها عبر توظيف الأبحاث والتطورات التكنولوجية لدعم الاستجابة الحكومية والمجتمعية وإجراءات التعافي.
ويعتبر مركز أبحاث المناخ والغلاف الجوي القبرصي مركزا إقليميا للتميز في أبحاث المناخ والغلاف الجوي. ويهدف المركز إلى معالجة المخاطر المرتبطة بتلوث الهواء وتغير المناخ، مع التركيز بشكل خاص على منطقة شرق المتوسط في الشرق الأوسط من خلال القيام بمجموعة من أنشطة البحث والابتكار والتعليم.

The post معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة يوقع اتفاقية مع مركز أبحاث المناخ والغلاف الجوي القبرصي appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة