90 % ارتفاع التبادل التجاري مع الولايات المتحدة

QatarNewsNow 0 edu4 Qatar الوسوم:,

90 % ارتفاع التبادل التجاري مع الولايات المتحدة

واشنطن – الراية:

أكد سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير التجارة والصناعة، أمس أن التبادل التجاري بين دولة قطر والولايات المتحدة بلغ أكثر من 9.43 مليار دولار عام 2019 ما يُعادل زيادة بنسبة 90٪ مُقارنة بالسنوات الثلاث الماضية، مشيرًا إلى أن أمريكا تعد حاليًا المصدر الرئيسي لواردات دولة قطر التي ارتفعت بنحو 100٪ مقارنة بالعام 2017.

وأوضح سعادته أن الدولة حرصت على تعزيز استثماراتها في مجموعة من القطاعات بالولايات المتحدة وذلك بالتعاون مع شركاء أمريكيين، مشيرًا إلى جهود جهاز قطر للاستثمار بتخصيص ما قيمته 45 مليار دولار للاستثمار في مجموعة واسعة من القطاعات على امتداد الساحلين الشرقي والغربي بالولايات المتحدة الأمريكية. وكذلك لفت سعادته إلى الاستثمارات التي وجهتها شركة قطر للبترول نحو قطاع الطاقة الأمريكي.

جاء ذلك لدى مشاركة سعادته في أعمال جلسة القطاع الخاص المُصاحبة للحوار الإستراتيجي الثالث بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية والتي نظمها مجلس الأعمال الأمريكي القطري بالتعاون مع غرفة التجارة الأمريكية وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي.

ويأتي تنظيم جلسة القطاع الخاص المُصاحبة للحوار الإستراتيجي الثالث بين دولة قطر والولايات المتحدة بهدف تعزيز التواصل مع الشركات الأمريكية وتسليط الضوء على القوانين المنظمة لبيئة الأعمال في دولة قطر والفرص الاستثمارية المتاحة للشراكة بين القطاعين الخاص القطري والأمريكي.

شارك في أعمال الفعالية من الجانب القطري سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة قطر وسعادة الشيخ محمد بن فيصل آل ثاني عن رابطة رجال الأعمال القطريين، وممثلون عن الجهات والهيئات الحكومية المعنية وكبرى الشركات القطرية المتخصصة في مختلف القطاعات.

وشارك من الجانب الأمريكي، سعادة السيد ويلبر روس وزير التجارة الأمريكي وسعادة السيد توم دونوهيو الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأمريكية وسعادة السفيرة السيدة آن باترسون، رئيسة الجانب الأمريكي في مجلس الأعمال الأمريكي القطري والسيد كوش تشوكسي، النائب الأول لرئيس غرفة التجارة الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط وتركيا، وذلك إلى جانب ممثلين عن القطاع الخاص ومسؤولي كبرى الشركات الأمريكية المتخصصة في عدد من القطاعات ومن بينها قطاع الطاقة والدفاع والخدمات المالية والهندسة والبناء والصحة والتكنولوجيا والأمن.

وأكد سعادة وزير التجارة والصناعة أن هذه الروابط الاقتصادية القوية ساهمت في ترسيخ وتوسيع ركائز شراكة عميقة ومُتعدّدة الأوجه بين البلدين، موضحًا أن العلاقات الثنائية بين دولة قطر والولايات المتحدة لا تقتصر على الشراكة فقط وإنما تستند أيضًا إلى صداقة قوية قائمة على الاحترام المُتبادل والقيم الإستراتيجية والثقافية المُشتركة.

وأشار إلى توافر العديد من الإمكانيات التي يمكن الاستفادة منها لمواصلة تعزيز الشراكة الثنائية، مُعربًا عن أمله في استمرارها للأجيال القادمة خاصة في ظل الدور الذي تؤديه الشركات الأمريكية في دعم مسيرة التنمية الوطنية لدولة قطر.

وجدّد سعادته تأكيده على أن دولة قطر تعد شريكًا حقيقيًا مُلتزمًا ببناء وتطوير بيئة أعمال مثالية، مشيرًا إلى حرصها على إتاحة كافة السبل لنجاح وازدهار شركات القطاع الخاص.

ولفت سعادته إلى أن دولة قطر حققت العديد من الإنجازات الكبيرة خلال العام 2020 وذلك على الرغم من التداعيات الاقتصادية لفيروس «كوفيد – 19» والذي أثر على سلاسل التوريد ومختلف العمليات التجارية في جميع أنحاء العالم؛ موضحًا أن دولة قطر تعد من أولى دول المنطقة التي بادرت بتنفيذ مجموعة من التدابير الاحترازية والوقائية للمحافظة على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين وذلك بالتوازي مع تبني إستراتيجية مُتكاملة لدعم العلاقات التجارية والاقتصادية مع شركائها في مختلف أنحاء العالم.

جهود متواصلة

وأضاف سعادته أن الدولة جدّدت تأكيدها منذ بداية تفشي الوباء على الالتزام بقواعد النظام التجاري مُتعدّد الأطراف وتعزيز أطر التعاون الدولي بما يدعم استمرارية دور التجارة كمحرك للتعافي الاقتصادي، مشيرًا إلى أن دولة قطر ضاعفت جهودها لتعزيز قدراتها اللوجستية بالاعتماد على بناها التحتية المتطورة بما دعم مكانتها كمحور تجاري واستثماري على المستويين الإقليمي والعالمي.

وتابع سعادته: إن الدولة أتاحت للمستثمرين الاستفادة من المناطق الحرة واللوجستية المتواجدة في مواقع إستراتيجية قريبة من مطار حمد الدولي وميناء حمد فضلًا عن توفير شبكة طرق سريعة متطورة تم تصميمها وفقًا لأرقى المعايير الدولية المعتمدة في هذا المجال؛ لافتًا في هذا السياق إلى مزايا المناطق الحرة والتي تفسح المجال للمستثمرين الأجانب إمكانية التملك بنسبة 100٪، وعقد شراكات مع القطاع الخاص القطري والاستفادة من الإعفاءات الضريبية وصناديق الاستثمار والبنى التحتية ذات الجودة العالية فضلًا عن توفير إمكانية الاستفادة من الكفاءات والعمالة الماهرة.

تحفيز الاستثمارات

وأكد سعادته أن هذه البنى التحتية تؤدي دورًا مهمًا كمُحفّز للشركات للاستثمار في القطاعات ذات القيمة المضافة لا سيما القطاعات اللوجستية والصناعية والتكنولوجية.

وفي سياق حديثه عن القوانين والتشريعات التي أرستها الدولة لاستقطاب وتشجيع الاستثمار، أوضح سعادة وزير التجارة والصناعة أن دولة قطر اتخذت عددًا من الخطوات المهمة في هذا المجال ومن بينها إصدار قانون الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص الذي يهدف إلى توسيع آفاق الاستثمار في الدولة وتوفير الإطار التشريعي الملائم لتحسين الحوكمة وإدارة المخاطر وتعزيز المنافسة والابتكار، مضيفًا أن هذا القانون يتيح للمُستثمرين الفرصة لتمويل وتطوير وتشغيل المشاريع في مجموعة متنوعة من القطاعات ذات الأولوية بما في ذلك الأمن الغذائي والرياضة والسياحة والصحة والتعليم والخدمات اللوجستية.

إلى جانب ذلك، سلّط سعادته الضوء على خصائص قانون تنظيم استثمار رأس المال غير القطري في النشاط الاقتصادي والذي يُتيح بدوره للمستثمرين الأجانب إمكانية التملك بنسبة 100٪ في مختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية فضلاً عن الإعفاء من ضريبة الدخل والرسوم الجمركية عند استيراد الآلات والمعدات.

كما استعرض سعادته المُبادرات الهامة التي أرستها الدولة لدعم قطاع الاستثمار لا سيما إطلاق وكالة تشجيع الاستثمار وتدشين النافذة الواحدة التي تتيح الوصول لأكثر من 22 جهة حكومية عبر منصة واحدة بما أسهم في تيسير إجراءات الاستثمار خاصة إصدار التراخيص التجارية والصناعية بما يتيح للمستثمرين تأسيس شركاتهم في أي وقت ومن أي مكان حول العالم.

ولفت سعادته في هذا السياق إلى أن الدولة حرصت على إرساء نظام من شأنه أن يُعزز ثقة الشركات في استثماراتها ويوفر لها فرصًا أكبر للنجاح، موضحًا أن المُبادرات التي أطلقتها الدولة ساهمت في تعزيز تدفق الاستثمارات الأجنبية المُباشرة وتوفير بيئة أعمال ديناميكية تسهم بحماية ودعم للمستثمرين الأجانب.

وأضاف سعادته أن تركيز الدولة على تطوير القطاع الخاص لا سيما الشركات الصغيرة والمتوسطة وتيسير مُساهمتها في تنفيذ المشاريع التنموية، أسهم في ارتفاع إجمالي حجم الاستثمارات في قطاع الصناعة ليبلغ 72 مليار دولار في العام 2019، مشيرًا إلى أن جهود الدولة نحو تعزيز النفقات الحكومية على مشاريع البنية التحتية وتوسيع منطقة الصناعات الصغيرة والمتوسطة، أتاحت بدورها فرصًا واعدة للقطاع الخاص. وأعلن سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة عن توقيع مذكرة تفاهم بين شركة ودام الغذائية وشركة تايسون الأمريكية لتوريد البروتين في قطاعي الأغذية والأعمال الزراعية، وتهدف المذكرة بدورها إلى فتح المجال للنقاش حول إقامة علاقات تجارية ثنائية في مجال اللحوم.

رئيس الغرفة:

حوافز لإقامة تحالفات وشراكات تجارية

قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، رئيس غرفة قطر: إن الحوار الإستراتيجي يؤكد قوة ومتانة العلاقات بين البلدين الصديقين، لافتًا إلى النجاح الكبير الذي حققه الحوار الإستراتيجي بين قطر والولايات المتحدة في الدورتين السابقتين واللتين شهدتا توقيع العديد من الاتفاقيات لتعزيز التعاون في مختلف المجالات.

وأشار الشيخ خليفة بن جاسم خلال مُشاركته في فعالية القطاع الخاص إلى أن دولة قطر والولايات المتحدة ترتبطان بعلاقات قوية وراسخة تغطي مُختلف الجوانب، وخصوصًا في المجالات التجارية والاستثمارية، حيث حققت التجارة البينية معدلات نمو كبيرة في السنوات القليلة الماضية. وأشار سعادة رئيس الغرفة إلى وجود المئات من الشركات الأمريكية التي تعمل في السوق القطري في قطاعات اقتصادية متنوعة سواء مع شركاء قطريين أو برأس مال أمريكي 100%، لافتًا إلى أن الغرفة تتطلع إلى رؤية مزيد من الشركات الأمريكية في السوق القطري.

ودعا سعادة الشيخ خليفة بن جاسم أل ثاني رئيس غرفة قطر، رجال الأعمال القطريين والأمريكيين للاستفادة من الحوافز المُتاحة في كلا البلدين وإقامة تحالفات وشراكات تجارية تعود بالنفع على كلا الاقتصادين.

محمد بن قاسم:

الولايات المتحدة وجهة للاستثمارات

أكد سعادة الشيخ محمد بن قاسم آل ثاني، عضو رابطة رجال الأعمال القطريين، في كلمته التي ألقاها نيابة عن الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الرابطة أن أي خطاب اليوم لا يمكن أن يغفل الحديث عن الأزمة الصحية الحالية والتي تلقي بظلالها على الاقتصاد العالمي. وتابع: هذه الأزمة، بقدر ما كشفت عن أهمية سلاسل التوريد المحلية والاكتفاء الذاتي الاقتصادي؛ جعلتنا أيضًا ندرك أن أي اكتشاف أو تطوير أو ابتكار بشري، هو لصالح العالم بأسره ليس فقط لمُكتشفه.

وقال: إن الاقتصادات بقدر ما تعتمد على الإنفاق المحلي، تحتاج أيضًا للاستثمار والإنفاق الأجنبي، وإن سلاسل التوريد أصبحت عابرة ليس فقط للبلدان ولكن للقارات أيضًا. مستطردًا حديثه عن أهمية علاقات رجال الأعمال القطريين بالولايات المتحدة: «بصفتنا رجال أعمال قطريين، تعد الولايات المتحدة إحدى الوجهات الرئيسية للاستثمار الأجنبي». ونيابة عن رابطة رجال الأعمال القطريين، دعا الشيخ محمد بن قاسم غرفة التجارة الأمريكية ومجلس الأعمال القطري الأمريكي لمُشاركة الرابطة في تنظيم ندوة تجارية عبر وسائل الاتصال المرئي، لمُناقشة مجالات التعاون المُحتملة في الولايات المتحدة وقطر ودراسة سبل تطويرها.

الكواري يعقد مباحثات لتعزيز التجارة بين البلدين

واشنطن – الراية: التقى سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، بسعادة السيد ويلبر روس وزير التجارة الأمريكي، وسعادة السيد توم دونوهيو الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأمريكية، والسيد كوش تشوكسي، النائب الأول لرئيس غرفة التجارة الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط وتركيا، كل على حدة، وذلك على هامش مُشاركته في أعمال الحوار الإستراتيجي الثالث بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية المُنعقد بالعاصمة واشنطن خلال الفترة من 14-15 سبتمبر 2020.

كما التقى سعادته بسعادة السفيرة السيدة آن باترسون، رئيسة الجانب الأمريكي في مجلس الأعمال الأمريكي القطري، والسيد محمد بركات المدير التنفيذي لمجلس الأعمال الأمريكي القطري، لبحث سبل تطوير أعمال المجلس بما يخدم المصالح المُشتركة للجانبين فضلاً عن بحث آليات تطوير قنوات التواصل بين الشركات القطرية والأمريكية وتنظيم المزيد من الفعاليات لقطاعي الأعمال في البلدين. وجرى خلال اللقاءات استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وبحث أوجه التعاون المشترك لا سيما في المجالات التجارية والاستثمارية والصناعية وسبل تعزيزها وتطويرها.

كما تم خلال اللقاءات مناقشة السياسات التجارية بين البلدين وتداعيات أزمة تفشي فيروس «كوفيد-19» على الوضع الاقتصادي والتجاري في كلا البلدين والجهود التي بذلها الجانبان في إطار مواجهة التداعيات الاقتصادية المترتبة على هذه الأزمة. واستعرض سعادة وزير التجارة والصناعة خلال اللقاءات، السياسات الاقتصادية التي تبنتها دولة قطر والدور الذي أسهمت من خلاله في إزالة القيود أمام الاستثمار الأجنبي وتوفير المزيد من الفرص الاستثمارية أمام الشركات الراغبة بالاستثمار وتأسيس قاعدة لها في دولة قطر. هذا وتم خلال اللقاءات بحث آليات التنسيق لزيادة حجم التبادل التجاري وتعزيز التعاون في القطاعات ذات الأولوية والتي من شأنها أن تخدم التوجهات التنموية للبلدين.

The post 90 % ارتفاع التبادل التجاري مع الولايات المتحدة appeared first on جريدة الراية.

الكاتب edu4 Qatar

edu4 Qatar

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة